الصفحة الرئيسية / اخبار عاجلة / «الإفتاء»: لا صلاة جمعة في المنزل.. والمقبلة «ظهر بلا خطبة»

«الإفتاء»: لا صلاة جمعة في المنزل.. والمقبلة «ظهر بلا خطبة»

أكدت دار الإفتاء المصرية أن صلاة الجمعة لا تنعقد بالمنزل إنما تصلى ظهرًا 4 ركعات، موضحة أن صلاة الجمعة المقبلة ستصلى ظهرًا دون خطبة الجمعة.

وأوضح بيان لدار الإفتاء، الأربعاء، أنه في سياق متصل وانطلاقًا من أهمية دور الإفتاء في ظل المستجدات الفقهية التي تواجه المسلمين نتيجة انتشار وباء فيروس «كورونا» في جميع دول العالم، حرصت الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم على إصدار عددها الثاني عشر من نشرة «جسور» الناطقة باسم الأمانة ليواكب الأزمة الراهنة، ويؤصل لفقه التعامل مع الأوبئة والجوائح.

ويأتي العدد الجديد من «جسور» ليؤكد عبر موضوعاته المتنوعة على أن الفقه الإسلامي يتسم بالمرونة وصلاحيته لكل زمان ومكان وأحوال وأشخاص، فالفقه الإسلامي به من المرونة والسلاسة ما يجعله متواكبًا مع كافة الظروف والمتغيرات مهما كانت صعبة وعسيرة، من خلال ما يسمى بـ «فقه النوازل» وفتاوى تسمى «فتاوى النوازل»، وهو فقه الضرورة والحوادث الصعبة التي تمر على الناس وتحتاج إلى فتاوى وأحكام استثنائية تناسب طبيعة الظرف الحرج الذي هم فيه، وهذا ينطبق تمام الانطباق على حالة اجتياح فيروس «كورونا» إلى عدد من بلدان العالم، مما يبرز حاجة المسلمين إلى أهل الإفتاء والفقه لكي يسدوا حاجة وقتهم بما يصلح من فتاوى تيسر عليهم حالة العسر ولا تخرجهم عن حد الشريعة الإسلامية.

ويبدأ العدد الجديد من نشرة «جسور» بافتتاحية العدد التي يكتبها الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- تحت عنوان «كونوا على قلب رجل واحد» أكد فيه أن الابتلاءات والشدائد تحمل في طياتها ألطافَ الله ورحماتِه، وشدد على ضرورة عدم الإنصات إلا إلى البيانات الرسمية وألا ننساق خلف الشائعات والأكاذيب التي يطلقها المغرضون في الداخل والخارج بغرض بث الرعب وزعزعة الأمن، وأن نكون على قلب رجل واحد، ونراعي السكينة والثبات والصبر والحكمة والتعقل.

فيما يتناول باب أخبار العالم الإفتائي جولة إخبارية في ربوع العالم الإسلامي خاصة فيما يتعلق بالفتاوى والإجراءات الاحترازية الخاصة بالوباء العالمي فيروس «كورونا» وتعامل المؤسسات الدينية مع هذه الأزمة. أما باب رؤى إفتائية فيتناول موضوعًا مهمًّا حول «دور الفتوى في التوعية بمكافحة الأوبئة»، وكيف حث الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله أمته على تعاطي أسباب الوقاية الصحية.

وأخيرًا في باب «منبر المفتين» تنشر «جسور» مقالًا مهمًّا باللغتين العربية والإنجليزية للدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي الجمهورية، الأمين العام لدور وهيئات الإفتاء في العالم، تحت عنوان «فقه الضرورة وحفظ النفوس»، يتحدث فيه عن فقه النوازل وضرورة العمل بقاعدة أن «المشقة تجلب التيسير» وأهمية تفعيلها في الفتاوى والأحكام الشرعية خاصة في وقت النوازل والشدائد مثل ما نمر به الآن، لكي يرفع الحرج عن المكلفين ويشعرون بعظمة الفقه ومرونة الشريعة الإسلامية، كما دعا العاملين في مجال الفقه والدعوة إلى الله تعالى أن يعلموا أن إعمال هذه القواعد خاصة في أوقات الضرورة محقق لمقاصد الشريعة.


شاهد أيضاً

بالفيديو الفتى الذهبي يفتتح معشوقة الجماهير الساحرة المستديرة بعد غياب طويل بهدف في مرمى شالكة في إستئناف الدوري الألماني

يواصل “الفتى الذهبي” النرويجي إيرلينج هالاند قصة عشقه للشباك بتسجيله هدف التقدم لفريقه بوروسيا دروتموند …

شاهد انفعال السيسي

شاهد انفعال السيسي في الشارع وتوبيخ ضباطاً في الجيش بسبب كورونا (فيديو)

شاهد انفعال السيسي في الشارع وتوبيخ ضباطاً في الجيش بسبب كورونا (فيديو) تداول نشطاء على …

اترك تعليقاً