الصفحة الرئيسية / اخبار عاجلة / إتفاق الأب والأم والجدة علي بيع رضيع ب 150 ألف جنيه

إتفاق الأب والأم والجدة علي بيع رضيع ب 150 ألف جنيه

إشترك “الأب والأم والجد” فى جريمة وهم يتحولون إلى قتلة ويرتكبون جرائم تشيب لها الولدان بحق أبنائهم، فموخرًا وثقت الشرطة جريمة مفزعة نفذها أعمدة الأسرة “الأب والأم والجدة” بحق رضيعها عمرها يوم واحد فقط، اتفقوا على بيعها مقابل 150 ألف جنيه.
الرضيعة نتاج زواج عرفي بين الأب والأم التي كانت صاحبة الفكرة الشيطانية بالتخلص من الرضيعة عن طريق بيعها والحصول على ثمنها لإتمام زواجها العرفي إلى رسمي، وكلفت والدة الرضيعة جدتها بتولي مهمة إتمام البيع فحملت الأخيرة حفيدتها وذهبت لمقابلة المشتري وتسليم الرضيعة نظير النقود وأثناء انتظارها أمام مستشفي المنيل الجامعي تمكنت الشرطة من القبض عليها لتنكشف تفاصيل الجريمة كاملة أمام المباحث.
وأفادت التحريات بأن أجهزة الأمن رصدت الجدة والزوج العرفي “والد الطفلة” بعد أن أكدت معلومات وتحريات إدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر بقطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة اعتزام عرض طفلة حديثة الولادة تبلغ من العمر يوم واحد فقط للبيع مقابل مبلغ 150 ألف جنيه، عقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاعى “الأمن الوطنى والأمن العام” ومديرية أمن القاهرة والإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات أمكن ضبط المذكورين وهما جدة الرضيعة أثناء قيامهما بعرض الطفلة المشار إليها أمام أحد المستشفيات بمنطقة المنيل، وبمواجهتهما اعترفا بشروعهما فى بيع الطفلة.
وأوضحت التحريات أن المباحث ألقت القبض على أم الرضيعة وبسؤالها اعترفت أنها دخلت في علاقة غير شرعية مع حبيبها وأثمرت تلك العلاقة عن حملها وقبل 4 أشهر من الإنجاب تزوجا عرفيًا خشية الفضيحة وأنها اتفقت مع والد الطفلة على بيعها بمبلغ 150 ألف جنيه إلى شخص تعرفا عليه من موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وفي اليوم الثاني من الولادة ذهب والد الطفلة وجدتها لمقابلة المشتري لكن الشرطة كشفت تفاصيل الواقعة وألقت القبض عليهم


شاهد أيضاً

التأييد الكامل والمطلق للنائب همام العادلي مرشح حزب مستقبل وطن

بسم الله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم أعلن التأييد الكامل للنائب همام العادلي مرشح …

للمرة الثالثة غياب المستشارة نهى الإمام عن ثالث جلسات محاكمتها

تغيبت المتهمة نهى الإمام، المعروفة بـ”سيدة المحكمة”، عن ثالث جلسات محاكمتها أمام محكمة جنح النزهة، …

اترك تعليقاً